تواصل معنا

أعمال

تعليق : “اليد الخفية” وراء ارتفاع أسعار النفط العالمية ؟

نشر

on

اتهم الرئيس الامريكي ﺩﻭﻧﺎﻟﺪ ﺗﺮﺍﻣﺐ مؤخرا مرارا وتكرارا منظمة ” أوبك” بعدم التعاون في الحد من ارتفاع أسعار النفط الخام. وحول هذه الاتهامات، رد رئيس ” أوبك” الحالي ووزير الطاقة الاماراتي سهيل بن محمد المزروعي في مقابلة مع رويترز قائلا : ” لا يمكن القاء اللوم فقط على “أوبك” في المشاكل التي تواجهها صناعة النفط.”

التقلبات في أسعار النفط العالمية

وفقا للتقارير، في نهاية 12 يوليو الجاري اغلق سعر النفط الخام الخفيف تسليم أغسطس عند 70.33 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية، وأغلق سعر خام برنت تسليم سبتمبر عند 74.45 دولار للبرميل في بورصة لندن. وقد شهدت اسعار النفط الخام في 11 يوليو الجاري انخفاضا حادا في يوم واحد. لكن بشكل عام، ارتفع سعر النفط الخام بشكل حاد منذ بداية عام 2017، حيث تجاوز السعر في مايو من هذا العام 80 دولارًا للبرميل.

شهدت صناعة النفط العالمية تقلبات هائلة منذ عام 2014، وانخفضت أسعار النفط من 100 دولار للبرميل إلى 30 دولار للبرميل، مما تسبب في خلق صعوبات وتحديات امام منتجي النفط في جميع انحاء العالم. وقامت ” اوبك” باعتبارها تحالفا هاما بين الدول المنتجة للنفط بإبرام اتفاق لخفض الانتاج لموازنة امدادات النفط والرفع من سعر النفط المنحدر. وفي الوقت الحالي، تجاوز ارتفاع اسعار النفط كل التوقعات وبلغ حد القلق الدولي.

أسباب تقلبات أسعار النفط العالمية؟

قالت تشن فنغ ييغ الباحثة في المعهد الصيني للعلاقات الدولية المعاصرة في مقابلة مع صحيفة الشعب اليومية:” التوازن بين العرض والطلب أعمق سبب لتقلب أسعار النفط”، مضيفة:” بعد الازمة المالية، تراجعت أسعار النفط وانخفضت الاستثمارات الأولية في سوق النفط الخام الدولي بشكل ملحوظ”. وقد تبنت منظمة ” أوبك” والدول المنتجة للنفط المشاركة من خارجها بشكل مشترك إجراءات لخفض انتاج النفط الخام وضمان السعر، في حين أن تأثر التأخر في المدخلات والمخرجات يستغرق عادة ما بين ثلاث الى خمس سنوات، وبالتالي فإن انتاج النفط غير كاف.

في الوقت الحاضر، انخفض انتاج النفط الخام في ليبيا وفنزويلا وكندا الدول الرئيسية المنتجة للنفط. قال رئيس شركة النفط الوطنية الليبية مؤخرا، إن الإنتاج اليومي من النفط الليبي انخفض من 1.28 مليون برميل في فبراير إلى 527 ألف برميل في الوقت الحاضر. وحسب توقعات شركة ” بيانات عالمية”، مقارنة مع 3 ملايين برميل من النفط الخام إنتاج عام 2011، سوف يتقلص الإنتاج اليومي للنفط الخام الفنزويلي إلى حوالي 1 مليون برميل في نهاية عام 2018.

ومع انتعاش التدريجي للاقتصاد العالمي، عزز تطور الاقتصاد الحقيقي وارتفاع الطلب الاستهلاكي بشكل مباشر الزيادة الحادة في الطلب على النفط. وأصدرت وكالة الطاقة الدولية تقريرا شهريا في 13 يونيو، وتشير التقديرات الى أنه بحلول الربع الرابع من هذا العام، سيتجاوز متوسط الطلب العالمي اليومي على النفط الخام 100 مليون برميل، وفي عام 2019، سيزيد متوسط الطلب العالمي اليومي على النفط الخام بمقدار 1.4 مليون برميل سنويا.

ووفقًا للتحليل، تسبب عدم تلبية العرض القليل الطلب المرتفع في حدوث حالة من الذعر في سوق النفط الخام الدولي، مما أدى إلى زيادة احتياطي النفط الخام ودفع بأسعار النفط نحو الارتفاع.

ومع ذلك، فإن السبب المباشر للتقلبات الأخيرة في أسعار النفط هو اعلان الولايات المتحدة انسحابها من الاتفاق النووي الايراني واستئناف فرض العقوبات على قطاع الطاقة الايراني. وبسبب هذه المخاطر الجيوسياسية، ارتفعت أسعار النفط الخام العالمية لتخترق مستوى 80 دولارًا للبرميل.

تعديل نمط الطاقة

قالت تشن فنغ ييغ:” الولايات المتحدة تلقي اللوم على ” اوبك” وتفعل العكس، انها في الواقع استراتيجية طاقة خداعة، وأن خلف نزاع سعر النفط الحالي اعادة الهيكلة الجيوسياسية للطاقة.” وفي الوقت الحالي، حققت امدادات النفط الخام الامريكية اكتفاءًا ذاتيًا أساسيًا، وبلا شك فإن الزيادة في أسعار النفط يفيد صادراتها من النفط الصخري. ومن ناحية أخرى، فإن رفع اسعار النفط سيضر بالتأكيد بالتنمية الاقتصادية في البلدان الاخرى، وخاصة تلك التي لديها طلب كبير من النفط الخام، وقد يتزامن هذا مع النزاعات الجمركية الاخيرة التي اثارتها الولايات المتحدة للعديد من الدول.

شهد مشهد الطاقة في العالم تغيرات كبيرة منذ ثورة الغاز الصخري في الولايات المتحدة، حيث شكل نمطًا جديدًا وسوق للنفط الخام بثلاثية الارجل، “اوبك” بقيادة المملكة العربية السعودية، ومنتجو النفط التقليديون خارج “أوبك” بقيادة روسيا والولايات المتحدة.

وفيما يتعلق باتجاه أسعار النفط الخام المستقبلية، قالت تشن فنغ ييغ:” الارتفاع على المدى القصير لا يعني ارتفاعا على المدى الطويل”. حيث أن انخفاض التجارة والاستثمار مرهون بالحرب التجارية الاخيرة، وبالتالي فإن أسعار النفط لن تستمر في الارتفاع. أما بالنسبة لاجتماع زيادة الانتاج الذي عقدته ” اوبك”، تعتقد تشن فنغ يينغ أنه قد لا يحقق اي نتائج متوقعة:” يجب على ” اوبك” زيادة انتاج النفط مع استمرار تزايد الطلب في سوق النفط الخام بسبب الانتعاش الاقتصادي العالمي، ولكن لا يزال أكبر عامل غير مستقر هو فرض عقوبات الطاقة الأمريكية ضد إيران”. 

لقراءة المزيد
اضغط هنا للتعليق

اترك ردًا

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أسواق

الروبيان السعودي سيدخل السوق الصينية قريبا

نشر

on

بواسطة

 في إطار سعيها إلى تعزيز التعاون الإقتصادي مع الصين وفتح قنوات تصديرية جديدة لشركاتها. شاركت المملكة العربية السعودية في معرض الصين الدولي للإستيراد (معرض الإستيراد) الذي اختتم مؤخرا بشنغهاي، بجناح وطني نظمته هيئة تنمية الصادرات السعودية. وتألفت المشاركة السعودية من 10 هيئات حكومية و8 شركات وطنية من قطاع الأغذية. وقالت اخصائية المحتوى بهيئة تنمية الصادرات السعودية، ندى بنت محمد الشهيّب لصحيفة الشعب اليومية أونلاين، ان المشاركة السعودية، تأتي استكمالا للدور الذي تلعبه الهيئة في الترويج للمنتجات والخدمات السعودية وزيادة الحصص السوقية في الأسواق العالمية. بما يرفع من اسهام هذه القطاعات في الناتج المحلي الإجمالي السعودي.

وفي تعليقها على مشاركة بلادها في معرض الإستيراد، قالت ندى ان المشاركة السعودية كانت مشاركة ناجحة، وشهدت إمضاء وزارة البيئة والمياه والزراعة في المملكة العربية السعودية وادارة الجمارك الصينية لمشروع بروتوكول لتصدير الروبيان الأبيض المجمد من السعودية إلى الصين. واضافت ندى بأن الجانبين قد اتفقا على تنظيم عمليات التفتيش ومتطلبات الحجر الصحي والبيطري للروبيان السعودي. وقالت إن هذا المشروع يمثل خطوة جديدة في طريق تعزيز التعاون التجاري والإقتصادي بين السعودية والصين، كما يعبر عن إهتمام المملكة بدخول شركاتها إلى السوق الصينية، لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وأشارت ندى إلى أن الميزان التجاري غير النفطي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية لعام 2017، قد بلغ 107 مليار ريال سعودي. بصادرات سعودية إلى الصين بقيمة 538 مليار ريال سعودي وواردات من الصين بلغت قيمتها 568 مليار ريال سعودي. وخلال النصف الأول من العام 2018 بلغت الصادرات السعودية غير النفطية إلى الصين 16 مليار ريال سعودي.

فيما يخص انطباع المشاركة السعودية عن معرض الصين الدولي للاستيراد، فقالت ندى أن المعرض كان ضخما، واحتوى على جناح البلدان للتجارة والاستثمار، ومنطقة المشاريع التجارية والأعمال. ومثّل دليلا على تحرك الحكومة الصينية نحو مرحلة جديدة من الانفتاح على مستوى عالمي. كما يعد فرصة تاريخية للشركات لاتخاذ خطواتها الأولى نحو السوق الصينية الضخمة واستكشاف فرص التعاون.

لقراءة المزيد

أعمال

5.9% ارتفاعا بالناتج الصناعي الصيني في اكتوبر

نشر

on

بواسطة

ذكرت مصلحة الدولة للإحصاء اليوم (الاربعاء) أن الناتج الصناعي الصيني ذي القيمة المضافة، وهو مؤشر اقتصادي هام، ارتفع بنسبة 5.9 بالمائة على أساس سنوي في أكتوبر.

وكان معدل النمو أسرع بـ 0.1 نقطة مئوية مقارنة مع المعدل المسجل في سبتمبر.

وعلى أساس شهري، نما الناتج الصناعي في أكتوبر بنسبة 0.48 في المائة مقارنة مع شهر سبتمبر، وفقا لما أظهرته الأرقام الصادرة عن المصلحة.

في الأشهر العشرة الأولى من العام، ارتفع الناتج الصناعي بنسبة 6.4 في المائة، دون تغيير عن الأشهر التسعة الأولى.

ويستخدم الإنتاج الصناعي، الذي يطلق عليه رسميا القيمة المضافة الصناعية، لقياس نشاط المؤسسات الكبيرة التي يبلغ حجم أعمالها السنوي 20 مليون يوان (حوالي 2.9 مليون دولار أمريكي) على الأقل.

وأظهر تحليل البيانات أن إنتاج وامداد الكهرباء والطاقة الحرارية والغاز والمياه قد سجل نموا سنويا بلغ 6.8 بالمائة في أكتوبر، وهو أسرع معدل من بين القطاعات الثلاثة الرئيسية لكنه انخفض بنسبة 4.2 نقطة مئوية عن شهر سبتمبر.

وارتفع ناتج الصناعة التحويلية بنسبة 6.1 بالمائة على أساس سنوي، بزيادة 0.4 نقطة مئوية عن شهر سبتمبر، وفقا لبيانات مصلحة الدولة للإحصاء، حيث ارتفع ناتج قطاع التعدين بنسبة 3.8 في المائة، بزيادة 1.6 نقطة مئوية.

لقراءة المزيد

أعمال

مقاطعة شاندونغ تصدر تدابير شاملة لتنمية البنية التحتية للنقل

نشر

on

بواسطة

أطلقت حكومة مقاطعة شاندونغ بشرقي الصين مؤخرا سلسلة من الإجراءات لتعزيز تنمية البنية التحتية للنقل، حيث خططت لإضافة 1450 كيلومترا من السكك الحديدية و1658 كيلومترا من الطرق السريعة بحلول عام 2020.

وبحلول عام 2020، ستُكمل المقاطعة بناء مشاريع تشمل خط سكك حديد فائق السرعة جينان-تشينغداو، وبين تشينغداو-ليانيونقانغ، إضافة إلى تسريع بناء خط السكك الحديد فائق السرعة تشنغتشو-جينان، ومقطع شاندونغ من خط السكك الحديد السريع الثاني بين بكين وشانغهاي، حتى تشكل تدريجيا دائرة نقل بري تغطي المقاطعة والمدن الرئيسة في المقاطعات المجاورة.

من جهة أخرى، ستُتسرّع شاندونغ من تخطيط وإنشاء شبكة الطرق السريعة التي تغطي مناطق سياحية ريفية مهمة بطرق عالية الجودة نسبيا. وبحلول عام 2020، سيتم بناء 20 طريق سريع في جميع أنحاء المقاطعة، بما فيها بناء 1658 كيلومترا من الطرق السريعة الجديدة.

كما ستستكمل شاندونغ تشييد مطار تشينغداو جياودونغ الدولي ومطارات في مدينة ختسه وتشيويفو في مدينة جينينغ، والبدء في بناء المرحلة الثانية من مشروع مطار جينان والمرحلة الثانية من مطار يانتاي ومطارات في تساوتشوانغ وويفانغ.

وسوف تستثمر شاندونغ 25 مليار يوان لتشجيع بناء منطقة ميناء دونغجياكو في مدينة تشينغداو والمنطقة الغربية لميناء يانتاي ومنطقة ميناء لانشان في مدينة ريتشاو والبنية التحتية والأرصفة المتخصصة لميناء دونغيينغ، بالإضافة إلى توسيع القناة الكبرى بين بكين وهانغتشو.

لقراءة المزيد