تواصل معنا

أعمال

حقائق وأرقام : العلاقات الاقتصادية بين الصين وروسيا على المسار السريع

نشر

on

 من المقرر أن يحضر الرئيس الصيني شي جين بينغ المنتدى الاقتصادي الشرقي الرابع هذا الاسبوع في مدينة فيلاديفوستوك بروسيا، الأمر الذي يضخ قوة دفع جديدة في العلاقات الثنائية بين الصين وروسيا.

وفي السنوات الأخيرة، دخلت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين المسار السريع، وفيما يلي بعض الحقائق والأرقام الأساسية بشأن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وروسيا:

— في عام 2017، ارتفع حجم التجارة بين الصين وروسيا بنسبة 20.8 بالمئة ليصل إلى 84.07 مليار دولار أمريكي وظلت الصين أكبر شريكة تجارية لروسيا للعام الثامن على التوالي، وفقا لما ذكرت إدارة الجمارك العامة الصينية.

— في الأشهر الثمانية الأولى من 2018، ارتفع حجم التجارة الثنائية بنسبة 25.7 بالمئة على أساس سنوي ليصل إلى 67.51 مليار دولار، بزيادة على نمو التجارة الخارجية الشاملة للصين بنسبة 9.1 بالمئة، وفقا لما أظهرت بيانات الإدارة.

كما أن إجمالي حجم التجارة الثنائية لهذا العام من المتوقع أن يتجاوز 100 مليار دولار، وفقا لتقديرات وزارة التجارة الصينية.

— وفي مايو الماضي، وقعت الصين والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، الذي يضم روسيا وقازاقستان وبيلاروس وأرمينيا وقيرغيزستان، على اتفاقية لتسهيل الإجراءات الخاصة بالتخليص الجمركي وتخفيض تكاليف التجارة في السلع.

— في عام 2017، قفزت الاستثمارات المباشرة الصينية في روسيا بنسبة 72 بالمئة لتصل إلى 2.22 مليار دولار.

— وقع مقاولون صينيون على مشروعات جديدة تبلغ قيمتها 7.75 مليار دولار في روسيا العام الماضي، بزيادة 191.4 بالمئة ونمو أسرع من معظم الدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق.

— تعد الصين أكبر شريك تجاري ومصدر للاستثمارات الاجنبية للشرق الأقصى الروسي.

— تعد روسيا أكبر مصدر للصين لكل من واردات النفط الخام والكهرباء وخامس أكبر مصدر لواردات الفحم.

— بدأ الخط الثاني من خط انابيب النفط الصين-روسيا التشغيل التجاري في يناير، ما رفع واردات النفط الخام الروسي السنوية للصين عن طريق خط الانابيب من 15 مليون إلى 30 مليون طن.

— من المتوقع ان ينقل خط أنابيب الغاز الطبيعي الصين-روسيا المسار الشرقي أكثر من 38 مليار متر مكعب من الغاز إلى الصين كل عام حال استكماله المخطط له عام 2020.

— شهد مشروع “يامال” للغاز الطبيعي المسال في شبه جزيرة يامال الروسية في القارة القطبية الشمالية أول خط انتاج له افتتح في ديسمبر 2017. وحال الاتفاق، فإن ما لا يقل عن 4 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال ستنقل إلى الصين كل عام بعد استكمال خطوط انتاج أكثر. وتمتلك شركة البترول الوطنية الصينية وصندوق طريق الحرير الصيني حصصا في المشروع.

— أقامت الصين وروسيا مشروعا مشتركا في 2017 لبناء طائرات ركاب طويل وعريضة.

— أقامت الدولتان أيضا مركز بحث وتطوير بشأن تكنولوجيا سكك حديد القطارات فائقة السرعة العام الماضي.

— وتستكمل حاليا عمليات الفحص الميداني والتصميم لخط سكة حديد موسكو-قازان للقطارات فائقة السرعة، وهو مشروع صيني- روسي.

— تتعاون شركات من البلدين أيضا في مجالات مثل الطاقة النووية والفضاء الجوي والاقتصاد الرقمي والتجارة الالكترونية عبر الحدود.

لقراءة المزيد
اضغط هنا للتعليق

اترك ردًا

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أسواق

الروبيان السعودي سيدخل السوق الصينية قريبا

نشر

on

بواسطة

 في إطار سعيها إلى تعزيز التعاون الإقتصادي مع الصين وفتح قنوات تصديرية جديدة لشركاتها. شاركت المملكة العربية السعودية في معرض الصين الدولي للإستيراد (معرض الإستيراد) الذي اختتم مؤخرا بشنغهاي، بجناح وطني نظمته هيئة تنمية الصادرات السعودية. وتألفت المشاركة السعودية من 10 هيئات حكومية و8 شركات وطنية من قطاع الأغذية. وقالت اخصائية المحتوى بهيئة تنمية الصادرات السعودية، ندى بنت محمد الشهيّب لصحيفة الشعب اليومية أونلاين، ان المشاركة السعودية، تأتي استكمالا للدور الذي تلعبه الهيئة في الترويج للمنتجات والخدمات السعودية وزيادة الحصص السوقية في الأسواق العالمية. بما يرفع من اسهام هذه القطاعات في الناتج المحلي الإجمالي السعودي.

وفي تعليقها على مشاركة بلادها في معرض الإستيراد، قالت ندى ان المشاركة السعودية كانت مشاركة ناجحة، وشهدت إمضاء وزارة البيئة والمياه والزراعة في المملكة العربية السعودية وادارة الجمارك الصينية لمشروع بروتوكول لتصدير الروبيان الأبيض المجمد من السعودية إلى الصين. واضافت ندى بأن الجانبين قد اتفقا على تنظيم عمليات التفتيش ومتطلبات الحجر الصحي والبيطري للروبيان السعودي. وقالت إن هذا المشروع يمثل خطوة جديدة في طريق تعزيز التعاون التجاري والإقتصادي بين السعودية والصين، كما يعبر عن إهتمام المملكة بدخول شركاتها إلى السوق الصينية، لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وأشارت ندى إلى أن الميزان التجاري غير النفطي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية لعام 2017، قد بلغ 107 مليار ريال سعودي. بصادرات سعودية إلى الصين بقيمة 538 مليار ريال سعودي وواردات من الصين بلغت قيمتها 568 مليار ريال سعودي. وخلال النصف الأول من العام 2018 بلغت الصادرات السعودية غير النفطية إلى الصين 16 مليار ريال سعودي.

فيما يخص انطباع المشاركة السعودية عن معرض الصين الدولي للاستيراد، فقالت ندى أن المعرض كان ضخما، واحتوى على جناح البلدان للتجارة والاستثمار، ومنطقة المشاريع التجارية والأعمال. ومثّل دليلا على تحرك الحكومة الصينية نحو مرحلة جديدة من الانفتاح على مستوى عالمي. كما يعد فرصة تاريخية للشركات لاتخاذ خطواتها الأولى نحو السوق الصينية الضخمة واستكشاف فرص التعاون.

لقراءة المزيد

أعمال

5.9% ارتفاعا بالناتج الصناعي الصيني في اكتوبر

نشر

on

بواسطة

ذكرت مصلحة الدولة للإحصاء اليوم (الاربعاء) أن الناتج الصناعي الصيني ذي القيمة المضافة، وهو مؤشر اقتصادي هام، ارتفع بنسبة 5.9 بالمائة على أساس سنوي في أكتوبر.

وكان معدل النمو أسرع بـ 0.1 نقطة مئوية مقارنة مع المعدل المسجل في سبتمبر.

وعلى أساس شهري، نما الناتج الصناعي في أكتوبر بنسبة 0.48 في المائة مقارنة مع شهر سبتمبر، وفقا لما أظهرته الأرقام الصادرة عن المصلحة.

في الأشهر العشرة الأولى من العام، ارتفع الناتج الصناعي بنسبة 6.4 في المائة، دون تغيير عن الأشهر التسعة الأولى.

ويستخدم الإنتاج الصناعي، الذي يطلق عليه رسميا القيمة المضافة الصناعية، لقياس نشاط المؤسسات الكبيرة التي يبلغ حجم أعمالها السنوي 20 مليون يوان (حوالي 2.9 مليون دولار أمريكي) على الأقل.

وأظهر تحليل البيانات أن إنتاج وامداد الكهرباء والطاقة الحرارية والغاز والمياه قد سجل نموا سنويا بلغ 6.8 بالمائة في أكتوبر، وهو أسرع معدل من بين القطاعات الثلاثة الرئيسية لكنه انخفض بنسبة 4.2 نقطة مئوية عن شهر سبتمبر.

وارتفع ناتج الصناعة التحويلية بنسبة 6.1 بالمائة على أساس سنوي، بزيادة 0.4 نقطة مئوية عن شهر سبتمبر، وفقا لبيانات مصلحة الدولة للإحصاء، حيث ارتفع ناتج قطاع التعدين بنسبة 3.8 في المائة، بزيادة 1.6 نقطة مئوية.

لقراءة المزيد

أعمال

مقاطعة شاندونغ تصدر تدابير شاملة لتنمية البنية التحتية للنقل

نشر

on

بواسطة

أطلقت حكومة مقاطعة شاندونغ بشرقي الصين مؤخرا سلسلة من الإجراءات لتعزيز تنمية البنية التحتية للنقل، حيث خططت لإضافة 1450 كيلومترا من السكك الحديدية و1658 كيلومترا من الطرق السريعة بحلول عام 2020.

وبحلول عام 2020، ستُكمل المقاطعة بناء مشاريع تشمل خط سكك حديد فائق السرعة جينان-تشينغداو، وبين تشينغداو-ليانيونقانغ، إضافة إلى تسريع بناء خط السكك الحديد فائق السرعة تشنغتشو-جينان، ومقطع شاندونغ من خط السكك الحديد السريع الثاني بين بكين وشانغهاي، حتى تشكل تدريجيا دائرة نقل بري تغطي المقاطعة والمدن الرئيسة في المقاطعات المجاورة.

من جهة أخرى، ستُتسرّع شاندونغ من تخطيط وإنشاء شبكة الطرق السريعة التي تغطي مناطق سياحية ريفية مهمة بطرق عالية الجودة نسبيا. وبحلول عام 2020، سيتم بناء 20 طريق سريع في جميع أنحاء المقاطعة، بما فيها بناء 1658 كيلومترا من الطرق السريعة الجديدة.

كما ستستكمل شاندونغ تشييد مطار تشينغداو جياودونغ الدولي ومطارات في مدينة ختسه وتشيويفو في مدينة جينينغ، والبدء في بناء المرحلة الثانية من مشروع مطار جينان والمرحلة الثانية من مطار يانتاي ومطارات في تساوتشوانغ وويفانغ.

وسوف تستثمر شاندونغ 25 مليار يوان لتشجيع بناء منطقة ميناء دونغجياكو في مدينة تشينغداو والمنطقة الغربية لميناء يانتاي ومنطقة ميناء لانشان في مدينة ريتشاو والبنية التحتية والأرصفة المتخصصة لميناء دونغيينغ، بالإضافة إلى توسيع القناة الكبرى بين بكين وهانغتشو.

لقراءة المزيد