تواصل معنا

اماكن

معالم سياحية الصين – استكشاف كهوف لونجمان

نشر

on

كهوف لونجمان تعود الى اسرة وئ وهي عبارة عن الالاف من الكهوف التي تمتلئ بمئات الالاف من التماثيل والتي تم اعتبارها في الوقت الحالي موقع للتراث العالمي .

لقراءة المزيد
اضغط هنا للتعليق

اترك ردًا

Your email address will not be published. Required fields are marked *

اماكن

مشهد أول حديقة صحراوية وطنية في التبت

نشر

on

بواسطة

تظهر الصورة الملتقطة يوم 17 أكتوبر الجاري حديقة تشانانغ أول حديقة صحراوية وطنية في منطقة التبت ذاتية الحكم لقومية التبت بجنوب غرب الصين تحت الإنشاء، حيث دخلت المرحلة الأولى من المشروع في إطار الانشاء في مارس من هذا العام، ومن المقرر أن يكتمل في يوليو عام 2019، وتشمل المناظر الطبيعية وحمامات الرمال الصحراوية والدراجات النارية الصحراوية وغيرها من المشاريع الترفيهية الأخرى.

تقع الحديقة الصحراوية في قرية بمحافظة تشانانغ بمدينة شاننان على بعد نحو ساعة بالسيارة من التبت، وتتشكل من منطقة الحفاظ على البيئة ومنطقة تعميم وتعليم العلوم ومتحف العلوم والتكنولوجيا الصحراوي وحديقة النباتات الصحراوية وحديقة نموذجية للعلاج البيئي الصحراوي ومنطقة السياحة والاستجمام، ومن بينها، تشتمل منطقة السياحة والاستجمام على حديقة التجارب الصحراوية وقاعدة تصوير السماء المرصعة بالنجوم وحديقة ترفيه مائي. وباستخدام موارد المناظر الطبيعية الصحراوية وفي إطار فرضية حماية البيئة الايكولوجية الصحراوية، تقدم الحديقة الخدمات السياحية والترفيهية الصحراوية الفريدة من نوعها في المنطقة.

يُذكر أن طريق سريع يربط بين الحديقة الصحراوية ومدينة لاسا قيد الانشاء، ما سيجعل الرحلة بين الموقعين تختفض إلى حوالي نصف ساعة بالسيارة.

 

لقراءة المزيد

اماكن

مدينة “ييوو” الصينية تعتمد قواعد جديدة لاستقطاب المزيد من الأجانب

نشر

on

بواسطة

اعتمدت مدينة “ييوو” الشهيرة بتجارة السلع الصغيرة في مقاطعة تشجيانغ شرقي الصين، سلسلة من القواعد الجديدة يوم الجمعة للترحيب بالمزيد من الأجانب.

وتتضمن القواعد التي أصدرها مكتب المدينة للموارد البشرية والضمان الاجتماعي، تقليل المعايير بالنسبة للأجانب الراغبين في العمل في المدينة، بالإضافة إلى نظام جديد يعتمد على النقاط، وهو ما قد يكون حيويا لتمديد تصاريح العمل.

ويصنف العمال الأجانب بالصين إلى ثلاث فئات هي “أيه” و “بي” و “سي”، وتخصص الفئة “أيه” للأفراد من الدرجة الأولى ، فيما تخصص “بي” للكفاءات الموهوبة و “سي” للأفراد العاديين.

وقال وو شن لان، المسؤول بالمكتب “إن نحو 90 بالمئة من الأجانب الموجودين في ييوو هم عمال عاديون على أساس التصنيفات الحالية، بما يعني أن هؤلاء الذين تزيد أعمارهم على الـ60 عاما فإنه يكاد يكون من الصعب لهم العمل في الصين”.

وأوضح وو أن بعض الأجانب في سن الـ60 ربما يفكرون في إنهاء عملهم أو سحب استثماراتهم من الصين، نتيجة قلقهم إزاء الحصول على تصريح عمل.

بيد أن المشكلة ربما تُحل من خلال نظام النقاط، الذي يمنح نقاطا للأجانب بناء على التزامهم بالقانون والدخل والضرائب والإسهام في التوظيف المحلي وعدد سنوات العمل في ييوو والتأمين والتعليم ومهارات اللغة الصينية والتقييم الاجتماعي الفردي.

وأضاف وو أنه “كلما حصلت على نقاط أكثر، أمكن تمديد التصريح لمدة أطول. وحتى هؤلاء الذين يتجاوزون الـ60 عاما يمكنهم الحصول على تمديد التصريح إذا كان لديهم رصيد مرتفع من النقاط”.

وقال سارمي، وهو تاجر إثيوبي يعمل ويعيش في مدينة ييوو منذ أكثر من 10 أعوام، “إن جميع أفراد أسرتي يرغبون في البقاء في ييوو لمدة طويلة. وهذه القواعد الجديدة تمنحنا شعورا بالأمان، ما يتيح لنا التخطيط لأشياء على المدى الطويل”.

وأردف وو “ما زلنا نعمل على إصدار المزيد من السياسات التي تصب في صالح الأجانب، ونأمل أن يستطيعوا تحقيق أهدافهم وبلوغ أحلامهم في ييوو”.

ومع وصفها بأنها “سوبر ماركت العالم”، تستقطب المدينة عددا متزايدا من الأجانب، حيث يعيش نحو 15 ألف تاجر أجنبي من أكثر من 100 دولة في ييوو، فيما يتوافد عليها ما يزيد على 400 ألف أجنبي كل عام للقيام بأعمال تجارية.

 
 

لقراءة المزيد

اماكن

فلاحة تصبح نجمة على موقع التواصل بعرض جاذبية الأرياف

نشر

on

بواسطة

بحسب تقارير صحيفة “ساوث تشاينا مورننغ بوست” مؤخرا، أصبحت المرأة الريفية قان يو تشين أشهر شخص في محافظة لينغشان بمقاطعة قوانغشي، جنوب غرب الصين بسبب الفيديوهات حول حياتها الريفية، حيث تنشر الفلاحة البالغة من العمر 37 عاما، معلومات عن المنتجات الزراعية المحلية عبر الانترنت كل يوم، كما تعرض مشاهد الطهي وممارسة الأعمال الزراعية لها.

وقالت شان يو تشن، “في الماضي كان المزارعين يضطرون إلى نقل المنتجات الزراعية إلى سوق المحافظة على بعد عشرات الكيلومترات في الليل، كما لا يمكنهم إلا أن يقبلوا الأسعار التي يحددها تجار البيع بالجملة. والآن يمكنهم بيع المنتجات الزراعية عبر الانترنت بشكل أكثر سهولة وبسعر أعلى”.

على الرغم من أن محافظة لينغشان غنية بليتشي وعين التنين وماجو وغيرها من الفواكه المتميزة، إلا أن المزارعين لم يكسبون الأموال الكثيرة بسبب تخلف حركة المرور، ولكن، ومن خلال منصة الانترنت جلب الحصاد الجيد في الخريف الماضي عددا ليس قليلا من الثروة للقرويين.

كانت قان قبل أن تصبح نجمة على الانترنت تعيش حياة بسيط مثل القيام بالأعمال الزراعية والطبخ والعناية بعائلاتها. ومع ازدياد عدد الشباب الذين يذهبون إلى المدن للعمل، اهتزت قان أيضا، ولكنها لا تريد ترك ولدها في الريف وحده. وفي نفس الوقت، اقترح عليها ابن شقيقها الذي كان قد يعمل في بكين، تعريف المستهلكين الحضريين بالمنتجات الزراعية من خلال الانترنت. وفي البداية أنتجا بعض الفيديوهات لعرض مشاهد الطبخ للمرأة، وتتوسع لاحقا إلى جميع جوانب الحياة الريفية، حصلت على مليون معجب خلال فترة أقل من نصف سنة. “جمال مسقط رأسها .. هذا هو ما أحلمه من الحياة الريفية”، قالت شياو يون، إحدى المعلمات في مدرسة ثانوية بشانغهاي.

“الآن يشهد دخل المزارعين ارتفاعا متزايدا بفضل منصة الانترنت، في حين ينخفض عدد المزارعين المهاجرين إلى المدن للعمل، حيث يقضون المزيد من الأوقات لمرافقة أولادهم”، قالت قان.

لقراءة المزيد